المجال العلوم الزراعية المجال الدقيق وقاية نبات
الباحث / المؤلف لاضافة \ تعديل الخبير الرجاء البحث لتحميل الخبراء


أحمد عبدالله الخازم الغامدي بيانات الخبير
الباحثون المشاركون
المستشارون
مشرف رسالة
الكلمات الدالة
نحل العسل،حلم الفاراوا، أمراض النحل، النحل اليمني، آفات النحل،مقاومة النحل للأمراض، حلم النحل
الملخص حلم الفاروا Varroa destructor Anderson and Trueman (2000) (يدعى في السابق (Varroa jacobsoni Oudemansحلم متطفل خارجيا على نحل العسل وقد أكتشف سنة 1904م بواسطة العالم جاكبسون في جزيرة جاوا بأندونوسيا حيث وجد على نحل العسل الآسيوي Apis ceranaالذي يعتبر العائل الطبيعي له. سنة 1963م تم وصف الحلم لأول مرة على نحل العسل العالمي Apis mellifera والآن أصبح آفة خطيرة على هذا النوع من النحل على نطاق العالم Anderson and Trueman, 2000; Sammataro et al., 2000)). في المملكة العربية السعودية سجل الحلم لأول مرة عام1987 م وهو منتشر بجميع مناطق المملكة ويحدث أضرارا كبيرة على طوائف نحل العسل (Al Ghamdi., 1990). تؤثر الإصابة بهذا الحلم على أفراد النحل البالغ والغير بالغ بطرق مختلفة، حيث وجد أن الإصابة بهذا الحلم تؤدي إلى انخفاض متوسط عمر الحشرة الكاملة في الصيف من 28 يوم إلى سبعة أيام عند الإصابة بحلمين أثناء فترة نمو اليرقات ويموت النحل البالغ بعد خروجه من العين السداسية مباشرة عندما تصل أعداد الحلم التي تصيبه اليرقات إلى 6حلم ( (De Jong et al., 1982. كما أشار العالم Schneider, 1986 بأن عدد الحيوانات المنوية تتناقص بحوالي 50% عند إصابة الذكور بأكثر من ثلاثة حلم أما عند إصابة اليرقات بأعداد 1 ،2،3، 4 أو من 6-8 حلم الفاروا، فإن الوزن الناتج للنحل البالغ ينخفض بنسبة 6.5%، 10%، 14%، 17%، 25% على التوالي ((Beetsma, 1983. بالإضافة إلى ما ذكر أعلاه فإن حلم الفاروا يعمل على نقل بعض المسببات المرضية للنحل وخاصة الفيروسية منها . (Ball,1994) كذلك وجد أن الطوائف المصابة تنتهي بالموت خلال فترة من سنة إلى أربع سنوات إذا لم تعالج (Fries, .(1991) تناول هذا المشروع دراسة مواضيع مختلفة عن حلم الفاروا وعلاقتها بنحل العسل وهي كما يلي: 1- تطور أعداد طفيل حلم الفاروا Varroa destructor على سلالتي نحل العسل المحلي (Apis mellifera yemenitica ) والمستورد (Apis mellifera carnica ) في منطقة الرياض. لدراسة ذلك سلالتين من سلالات نحل العسل وهما المحلي Apis mellifera yemenitica والمستورد Apis mellifera carnica استخدمت لمقارنة نمو طفيل حلم الفاروا على هاتين السلالتين تحت ظروف منطقة الرياض حيث تم عدوى خمسة طوائف من كل سلالة بعدد 20 حلم في منتصف شهر أبريل وبدأت متابعة تطور الإصابة بهذا الحلم شهرياً حتى شهر سبتمبر من نفس العام 2001م. تم تقدير الأعداد المختلفة للحلم بطريقتين الأولى على أساس التساقط اليومي الطبيعي للحلم الميت، والثانية على أساس الحلم المتواجد على الحشرات البالغة والحضنة وأوضحت نتائج الدراسة أن الزيادة في أعداد الحلم في النحل المستورد (الكارينيولي) عند استخدام الطريقة الثانية "بناء على الحلم الموجود على النحل البالغ والحضنه" كانت كبيرة حيث وصلت في المتوسط إلى 96 ، 124 ، 181 ، 81 ضعفا بينما في النحل المحلي وصلت إلى 15 ، 14، 31، 23 ضعفاً فقط وذلك في شهور يونيو ويوليو وأغسطس وسبتمبر على التوالي. أما عند تقدير تعداد الحلم على أساس التساقط الطبيعي اليومي فقد أظهرت النتائج بأن الزيادة في أعداد الحلم كانت 6, 9، 79، 33 ضعفاً بالنسبة للسلالة المستوردة ( كارينيولي) بينما كانت 3، 5، 29، 12ضعفاً تقريبا في السلالة المحلية. من النتائج السابقة يلاحظ أن التقدير بناءاً على الحلم الموجود على النحل الحي والحضنة كانت أعلى من تلك التي قدرت بناء على موت الحلم الطبيعي على الألواح اللاصقة وهذا يتفق مع الدراسات التي أجريت بواسطة باحثين آخرين بدول أخرى كما وجد أيضا أن طريقه جمع الحلم المتساقط على الألواح كانت افضل من الطريقة الأخرى في الكشف عن الأصابة في بداية العدوى. 2-دراسة تكاثر طفيل حلم الفاروا Varroa destructor على حضنة شغالات وذكور نحل العسل على السلالتين المحلية والهجين. تم إجراء هذه الدراسة في شهري أكتوبر وديسمبر 2001م وذلك في ستة خلايا (ثلاثة من النحل المحلي وثلاثة من النحل الهجين) تمت عدواها بما يقارب 100 حلم في شهر يناير من نفس العام 2001م. تم فحص 1990 عين سداسية من حضنة الشغالات و 1690 عين من حضنة الذكور وكانت العيون المصابة 965و 1007 في الشغالات والذكور على التوالي. أتضح من الدراسة أن نسبة الإناث المخصبة كانت 92% في حضنة الذكور و83% في حضنة الشغالات وذلك عند التقدير في العيون السداسية المصابة بأنثى واحدة فقط اما عند إضافة العيون المصابة بأكثر من أنثى فقد انخفضت النسبة إلى 87.5% و 75% في كل من حضنة الذكور والشغالات على التوالي . كانت أعداد المواليد عاليةً في حضنة الذكور 1.4 مقارنة بحضنة الشغالات 1.32، كذلك كانت الأعداد مرتفعة في حالة إصابة العيون بحلم واحد مقارنه بالإصابة بأكثر من فرد 1.12 , 1.25 في الشغالات والذكور على التوالي. عند إيجاد العلاقة بين تكاثر الحلم ودرجة حرارة الحضنة كان معدل التكاثر كبيراً بين درجة الحرارة من 30 إلى 34م. 3-تقويم السلوك الصحي (الإزالة أو التنظيف) لنحل العسل تم دراسة السلوك الصحي لكل من نحل العسل المحلي Apis mellifera yemenitica والكارينيولي Apis mellifera carnica وهجينهما مستخدما 16طائفة من كل سلاسلة وذلك في أواخر فصل الصيف لعام 2001م تحت ظروف مدينة الرياض. ولدراسة السلوك الصحي تم تجهيز قطاعات من أقراص حضنة الشغالات المختومة ( 2بوصة مربعة لكل مربع) محتويةً على مائة عين سداسية تقريبا تم تجميدها تحت درجة حرارة -20 ْم لمدة 24 ساعة ثم وضعها في أقرص بها حضنة حية في الخلية المزمع اختبارها . بعد ذلك تم تقدير عدد العيون التي تم تنظيفها من كل خلية بعد24-48 ساعة وذلك بغيةَ المقارنة بين السلالات المختلفة. أوضحت النتائج أن فعالية التنظيف بعد 48 ساعة كانت 100%، 8605 %، و 81025 لكل من النحل البلدي والكرنيولي والهجين على التوالي. 4- تقييم سلوك القضم لدى سلالتي النحل المحلي Apis mellifera yemeniticaو المستورد Apis mellifera carnica إزاء حلم الفاروا Varroa destructor تم دراسة عملية قضم الحلم التي يقوم بها النحل كوسيلة من وسائل الدفاع على سلالتين من نحل العسل وهما المحلي Apis mellifera yemenitica ، والمستورد Apis mellifera carnica ) في منطقة الرياض في الفترة من شهر إبريل إلى شهر سبتمبر 2001م. أستخدم في هذه الدراسة خمسة طوائف من كل سلالة وتم جمع الحلم على ورق مقوي علية مادة لزجه ومغطي بشبك يسمح بدخول الحلم ويمنع دخول النحل. بعد الفحص المجهري للحلم المجموع وجد أن متوسط النسبة المئوية لكل الحلم المتساقط التالف كانت 35.54% ، 33.14% في كل من النحل المحليApis mellifera yemenitica والمستورد Apis mellifera carnica على التوالي. كذلك أوضحت الدراسة أن معظم التلف كان على أرجل الحلم أكثر من أي جزء من أجزاء الجسم الأخرى حيث كان 13.25% ، 16.29% أما التلف على الجانب الظهري من الحلم فكان 10.24% ، 12.29% بينما كان التلف على الملامس بنسبة 12.05% ، 4.75% في كل من السلالة المحلية والمستوردة على التوالي. 5- دراسة لمقارنة طول مرحلة التغطية لحضنة الشغالات لكل من السلالة المحلية Apis mellifera yemenitica والمستوردة Apis mellifera carnica تم مقارنة مرحلة تغطية حضنة الشغالات في سلالات نحل العسل المحلي والكارينيولي في 10طوائف في فصل الصيف للعام 2001م .حيث حجزت الملكات في أقفاص لمدة 24 ساعة من أجل الحصول على بيض ذات عمر واحد ولكن لم تتجاوب الملكات وتضع بيض في الأقراص الموضوعة لذلك استخدم أقراص بها يرقات متقدمة في العمر (3 أيام) تقريبا، تم تعليم وترقيم موضع اليرقات باستخدام ورق شفاف ثم بدء تسجيل وقت تغطية العيون السداسية كل ساعتين . وبعد تسعة أيام من بداية عمليه التغطية استعملت الأوراق الشفافة لتحديد العيون المفتوحة , هذا مع العلم بأن هذه الدراسة قد أجريت كلها على الحضنة وهي في الطوائف ولم تنقل إلى حضانات. أوضحت النتائج أن طول مرحلة التغطية ألحضنة الشغالات كانت 12.2 ، 11.92 يوماً لكل من سلالتي المستورد والمحلي على التوالي. 6-تقدير مدى انجذاب الحلم لحضنة النحل في كلا من سلالة النحل المحلية والمستوردة في هذه الدراسة استخدم حوالي 200 عين سداسية بها يرقات على وشك القفل وضعت في أقراص ممطوطة فارغة ووضعت وسط الحضنة في خلية مصابة ثم بعد أسبوعين فحصت وتم مقارنة أعداد الحلم الموجود في كلا من العيون السداسية للنحل المحلي والمستورد ووجد أن النحل المستورد كان اكثر جاذبية من النحل المحلي حيث كانت النسبة 39% و 28% على التوالي. 7- تحديد كفاءة بعض المبيدات الطبيعية ( ايبقارد والإيبالايف فار) المستخدمة ضد حلم الفاروا Varroa destructor على النحل الكارينيولي Apis mellifera carnica. استخدم 15 طائفة نحل كرنيولي لتقدير كفاءة مبيدين طبيعيين وهما ايبقادر 25% وأيبالايف فار ضد حلم الفاروا Varroa destructor وذلك في شهر أكتوبر عام2000 م. قسمت الطوائف إلى ثلاث مجموعات كل مجموعة مكونة من خمس خلايا حيث عوملت المجموعة الأولى بمبيد ايبقارد والثانية بمبيد ايبالايف فار والثالثة بدون معاملة للمقارنة. أوضحت النتائج أن نسبة الكفاءة كانت 95% في الخلايا التي عوملت بمبيد ايبقارد و89% في الخلايا التي عوملت بمبيد أبيليف فار بالمقارنة مع 13% في الخلايا الظابطة التي لم تعامل بأي مبيد وقد أجريت هذه التجربة عندما كانت درجة الحرارة بين 20 إلى 30م. 8- تقييم كفاءة بعض المبيدات الأكاروسية الكيميائية ضد الحلم الفاروا الفاروا Varroa destructor على نحل العسل الكارينيولي Apis mellifera carnica. تم تقييم كفاءة خمسة من مبيدات الأكاروس وهي الإيبستان و البايفرول والأيبفار والبيريزين وشرائط باير ضد حلم الفاروا على في ثلاثة مواسم خلال الفترة من أكتوبر-ديسمبر. في الموسم الأول ( أكتوبر- ديسمبر 1999م ) تم مقارنة الإيبستان ، والبايفرول ( 2 شريط ) والبايفرول ( 4 شرائط ) والأيبفار وأظهرت النتائج أن كفاءة البايفرول ( 4 شرائط ) كانت بنسبة 96% تلاها الأيبفار 95% و البايفرول ( 2 شريط ) 89% بينما الإيبستان أعطى اقل نسبة 85%. في الموسم الثاني ( أكتوبر - ديسمبر 2000م ).استخدم الإيبستان ، والبايفرول ( 4 شرائط )، والأيبفار والبيريزين وكانت نسبة الأيبفار عالية 95% تلاها البيريزين 94% بينما الإيبستان والبايفارول (4 شرائط ) أعطت80%. في الموسم الثالث ( أكتوبر - ديسمبر 2001م )تم مقارنه الإيبستان ، والبايفرول ( 4 شرائط )، والأيبفار وشرائط باير وأظهرت النتائج أن شرائط باير أعطت أعلى كفاءة 95% تلاها الأيبفار 92% وأخيراً البايفرول ( 4 شرائط ) بنسبة 70%. أوضحت نتائج هذه الدراسة انخفاظ كفاءة المبيدان الأيبستان والبايفرول من موسم إلى آخر وذلك يُعزى إلى أن الحلم Varroa destructor قد اصبح مقاوم لهذين المبيدين ذات الأصل النباتي نتيجة للاستخدام الطويل والغير صحيح أحيانا لمبيد الأيبستان.
اللغة انجليزي
الجهة المستفيدة
الجهة الممولة
ردمك LGP-4-29

الحالة منتهي
الناشر
الميزانية 78480.0000
المدة بالأشهر 12